الثلاثاء، 19 يوليو، 2011

قصيده مشتاق للجنه ...


للأمير الشاعر / سعود بن خالد بن سعود الكبير





مشتاق للجنة وخايف مـن النـار = بين الرجا والخوف أبقضي حياتـي
أحيان يزيد الخوف عنـدي بمقـدار = لأني كثير ذنوب ومـن العصاتـي
ولأني أتوب من الخطايـا والأوزار = وأرجع أطيع النفس في المعصياتي
يالله أنا من نفسي اليـوم محتـار = أتعب وأنجيهـا وتبغـى مماتـي
يانفسي اللي تأمر بسوء وأشـرار = أريد بك خيـر(ن) وهـذا جزاتـي
يانفس يوم الحشر ماتقبـل أعـذار = وفي جنة الفردوس نبغي المباتـي
لكن عندي لك سؤال لـه أسـرار = وشلون ناصلها وهـذي سواتـي!؟
حِملي ثقيل ومنه جسمي قد أنهـار = وحتى الخشوع مضيعه في صلاتي
يارب كيف أدعوك في وقت الأسحار = وكلي ذنوب(ن) في العلن والخفاتي
وياكيف أنا ما أدعوك والاسم غفار = تغفـر ولو مثـل البحـر سيئاتـي
أنا أدري ان الله عظيـم(ن) وجبـار = وإنه رحيم(ن) وكلنا لـه سنآتـي
وإنه على خلقة حليـم (ن)وستـار = وإنه رقيب وكامل(ن) في الصفاتي
يارب يامنزل من الغيـم الأمطـار = يا منبت من الأرض خضر النباتـي
يامجري من القطر وديان وأنهـار = ومن الحصى منشي جبال السراتي
يامقلب قلوب الخلايـق والأبصـار = ياحاشر(ن) خلقـك حفـاة عراتـي
أسألك أنا خشيتك في سـر وجهـار = وعلى الهدى طالبك ربـي الثباتـي
وأسألك حسن الخاتمة بآخر الـدار = وتوبة نصوح وعفو قبـل الوفاتـي
وأسألك أنا الجنة مع وفد الأبـرار = مع النبـي يـارب هـذي مناتـي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق